Monday 19 November 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
رای الیوم - منذ 10 أيام

نزار حسين راشد: وين كُنا ووين صرنا” حكاية من قرية فلسطينية

نزار حسين راشد في تلك القرية، لم يكن هناك أي مركز طبّي،ولا حتّى مستوصف،ولا واسطة نقل،واضطررنا أن نضع الطفل المصاب بالحمّى على ظهر حمار،ساقه ابن خالتي بالعصا،حتّى بلغنا دير الراهبات،لم يكن ابن خالتي على يقين،من وجود أي إمكانيّات،في دير الراهبات،ولكنّه قدّر أنّ الراهبات،لا بُدّ أن يحتفظن ببعض العلاجات،للحالات الطارئة ولاستعمالهنّ الخاص،كنت أضطرّ لإسناد الطفل المُترنّح بيدي،حتّى لا يسقط عن ظهر الحمار،ولعبتُ دور المرافق بنجاح،تحسّست جبينه براحة يدي،كان يشتعل ناراً،وقدّرت أنّه ربّما لن يعيش حتّى الصّباح،ولكنّني احتفظت بأفكاري لنفسي،حتّى لا تصاب أمّه بالرّعب،وحين بلغنا باب الدّيْر،استقبلتنا إحدى الراهبات بجفاء،وقد ساءني ذلك،ولكنّي كظمت غيظي أيضاً،حتّى لا يمتنعن عن مساعدتنا،تحدّث إليها ابن خالتي برفق،وكان هادئاً بطبعه،اختفت الرّاهبة لبضع دقائق داخل الدير،وعادت وفي كفها بضع حبّات،قالت بعربيّة مكسّرة:   -أعطوه حبّتين هذه الليلة،وحبّتين في الصّباح. [+]

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

صرنا”

 | 

حكاية

 | 

فلسطينية

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر